جفاف البشرة في فصل الشتاء.. أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه

أيمن صوالحة
أيمن صوالحة
متنبئ جوي- مستشار شركة طقس العرب في توقعات المملكة الأردنية الهاشمية
2018/02/06 م ، 1439/5/20هـ
 جفاف البشرة في فصل الشتاء..  أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه
تعبيرية

طقس العرب- يمتاز فصل الشتاء عادةً بانخفاض درجات الحرارة وظهور الغيوم وبانخفاض قيم الاشعاع الشمسي الواصلة لسطح الأرض بما فيها الأشعة فوق البنفسجية الضارة بالجلد، مما قد يوفر حماية لجسم الإنسان منها.

 

لكن، قد يترافق ذلك بانخفاض قيم الرطوبة النسبية في الجو وإجراءات يقوم بها الإنسان من أجل تدفئة جسمه، التي من شأنها أن تسبب جفافًا إضافيًا في الجلد، وقد تُساهم هذه العوامل في ظهور أو تحفيز "هجمات" بعض الأمراض الجلدية المعروفة كالأكزيما.

 

ما هي النصائح الطبية التي نستطيع من خلالها تخفيف مشكلة جفاف الجلد في فصل الشتاء؟

 

- استشارة طبيب الأمراض الجلدية، من أجل التأكد من سبب هذا الجفاف في الجلد، واستثناء بعض الأمراض الجلدية أو حتى الباطنية المسببة له، حيث يقوم الطبيب المختص بكتابة "وصفة طبية" مناسبة بحسب طبيعة وأسباب الجفاف لدى الشخص. تشمل، على الأقل، إضافة كريمات "مُرّطبة" نوعية، وتحديد كيفية وتكرار وضعها على الجلد لفترة زمنية محددة.

 

- في الأجواء المشمسة شتاءً، يجب وضع "واقي من أشعة الشمس الضارة"، حيث وبخلاف ما هو مُتعارف، تستمر الأشعة فوق البنفسجية الضارة بالوصول إلى الأرض بالرغم من تراجع قيمها مقارنة بفصل الصيف، ولما لـ"واقي الشمس" من فوائد إضافية بضمان ترطيب الجلد لفترات أطول خلال النهار.

 

- في بعض الحالات الشديدة من جفاف الجلد، ننصح بإضافة جهاز Humidifier وهو جهاز يقوم بتبخير الماء لزيادة نسب الرطوبة داخل المنزل. حيث تقوم أجهزة التدفئة وخاصة المركزية بتقليل نسب الرطوبة في المنزل إلى حد كبير، وما لذلك من أثر في زيادة جفاف الجلد، إذ تقوم الحرارة المرتفعة نسبيًا بفعل التدفئة وقلة الرطوبة النسبية، على حدوث "اعتلال" في تكوين بعض الأحماض الدهنية في البشرة، وبالتالي جعلها أكثر جفافًا.

 

- ننصح بعدم الاستحمام اليومي وبمياه حرارتها دافئة لفترة تزيد عن 15-20 دقيقة، كذلك ننصح بإضافة الكريمات المُرطبة فورًا بعد الاستحمام.

 

- وفي كامل أوقات السنة، ننصح بشرب كمية الماء المناسبة لكل شخص وفقًا لحاجاته اليومية، كذلك بالإكثار من تناول الخضار والفاكهة، لما لها من الأثر الإيجابي بوقاية الجلد من الجفاف.

 

وينبغي الحفاظ على رطوبة الجلد في الأجواء الباردة والجافة، ما قد يساهم بالتخفيف من وطأة وتكرار "هجمات" الأمراض الجلدية التي تزداد شتاءً عادة مثل الإكزيما أو الصدفية.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

لبنان مناطق لبنان

بيروت طرابلس صيدا صور النبطية حاصبيا راشيا زحلة بعلبك الشوف عاليه بعبدا المتن بيبلوس البترون زغرتا بشري عكار أرز بشري جبل الشيخ جونية جبيل قضاء كسروان بيت الدين قضاء الشوف دير عمار مرح السفيرة السفيرة بيت الفقس عين التينة سير كفرشلان كفرببنين دوما أرز تنورين جرد تنورين الكورة البقاع الغربي جب جنين الهرمل مرجعيون بنت جبيل قانا جزين حوش الامراء شتورة شحيم فنيدق بحمدون بعقلين فاريا عمشيت الاشرفية ميناء الحصن رأس بيروت رأس النبع الباشورة البسطة الكرنتينا زقاق البلاط مار إلياس مخيم صبرا مخيم شاتيلا جبل صنين برج حمود الروشة الشياح برج البراجنة كسليك عين سعاده انطلياس باروك القرنة السوداء نهر الليطاني نهر بيروت مار مارون جناح بيت مري بوشرية مار مخايل شارع الحمرا الناصرة برج أبي حيدر المزرعة بئر حسن الناقورة عدلون صرفند شبعا عدشيت مغدوشة تفحتا الخيام اسكندرونة الدوير ميس الجبل الغازية معركة تبنين الزرارية كفير عيدمون مشتى حمود قبايات حلبا القلمون شكا أميون اهدن حصرون انفة المصيطبة بيت شاما حزين المنية