هذا هو سبب سيلان الأنف أثناء البرد

مثنى حزيّن
مثنى حزيّن
محرر أخبار - قسم التواصل الاجتماعي
2018/01/03 م ، 1439/04/16هـ
هذا هو سبب سيلان الأنف أثناء البرد
تعبيرية

موقع طقس العرب - هل تساءلت يوما لماذا يسيل أنفك عندما يكون الطقس باردا؟ إنه أمر شائع للغاية، إذ يحدث لحوالي 50-90% من الناس.

 

 

وفي حديث مع The Conversation، قام كبير المحاضرين في جامعة كوينزلاند، ديفيد كينغ، بتوضيح حالة سيلان الأنف، التي يُطلق عليها اسم "التهاب الأنف الناجم عن البرد"، أو "الأنف المتزلج".

 

 

ويقول ديفيد إن درجة الحرارة المنخفضة تؤدي إلى رد فعل تلقائي في الأنف، وذلك لجعل الهواء الذي نستنشقه دافئا ورطبا، بحيث لا يسبب تهيج الخلايا عندما يصل إلى الرئتين.

 

 

وأضاف موضحا: "عند استنشاق الهواء من خلال الأنف في درجات الحرارة شديدة البرودة، عادة ما يكون الهواء في الجزء الخلفي من الأنف حوالي 26 درجة مئوية، ولكن يمكن أن تصل إلى 30 درجة مئوية. وعادة ما تكون رطوبة الهواء في الجزء الخلفي حوالي 100%، بغض النظر عن مدى برودة الهواء، وهذا يدل على أن الأنف فعال جدا في التأكد من أن الهواء يصبح دافئا ورطبا قبل أن يصل إلى الرئتين".

 

 

ويذكر أن الهواء البارد والجاف يحفز الأعصاب داخل الأنف، لإرسال تنبيه إلى الدماغ الذي يستجيب عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الأنف، وبذلك تقوم الأوعية الدموية المتوسعة بتسخين الهواء.

 

كما يتم تشغيل الأنف لإنتاج المزيد من الإفرازات عن طريق الغدد المخاطية، من أجل توفير الرطوبة اللازمة للهواء القادم من خارج الجسم.

 

 

ويحفز الهواء البارد والجاف خلايا الجهاز المناعي (الخلايا البدينة) في الأنف، حيث تنتج المزيد من السائل فيه، لجعل الهواء أكثر رطوبة. ويُقدر أنه يمكن أن يفقد الإنسان ما يصل إلى 300-400 ميللي من السوائل يوميا، من خلال الأنف أثناء تأدية هذه الوظيفة.

 

 

وتجدر الإشارة إلى أن تسخين الهواء في تجاويف الأنف يعني أن البطانة (الغشاء المخاطي) تصبح أكثر برودة من درجة جرارة الجسم الأساسية. وفي الوقت نفسه، يتبخر الماء لجعل الهواء رطبا.

 

 

ويؤدي تبخر الماء، الأمر الذي يتطلب كميات كبيرة من الحرارة، إلى انتقال الحرارة من الأنف، ما يجعله أكثر برودة. وردا على ذلك، يزداد تدفق الدم إلى الأنف، لتسخين الهواء المتنفس مقابل فقدان حرارة الأنف (استجابة الجسم الطبيعية للبرد تتمثل في تحويل الدم إلى الأوعية العميقة، ما يخفف حرارة الجلد).

 

 

لذلك فمن الصعب تحقيق التوازن للحصول على كمية صحيحة من الحرارة والرطوبة، التي فقدت من الأنف.

 

 

وعندما تكون الآلية التعويضية مفرطة في النشاط، والرطوبة زائدة عن الحاجة لترطيب الهواء البارد، فإن السيلان يبدأ من الأنف.

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً

لبنان مناطق لبنان

بيروت طرابلس صيدا صور النبطية حاصبيا راشيا زحلة بعلبك الشوف عاليه بعبدا المتن بيبلوس البترون زغرتا بشري عكار أرز بشري جبل الشيخ جونية جبيل قضاء كسروان بيت الدين قضاء الشوف دير عمار مرح السفيرة السفيرة بيت الفقس عين التينة سير كفرشلان كفرببنين دوما أرز تنورين جرد تنورين الكورة البقاع الغربي جب جنين الهرمل مرجعيون بنت جبيل قانا جزين حوش الامراء شتورة شحيم فنيدق بحمدون بعقلين فاريا عمشيت الاشرفية ميناء الحصن رأس بيروت رأس النبع الباشورة البسطة الكرنتينا زقاق البلاط مار إلياس مخيم صبرا مخيم شاتيلا جبل صنين برج حمود الروشة الشياح برج البراجنة كسليك عين سعاده انطلياس باروك القرنة السوداء نهر الليطاني نهر بيروت مار مارون جناح بيت مري بوشرية مار مخايل شارع الحمرا الناصرة برج أبي حيدر المزرعة بئر حسن الناقورة عدلون صرفند شبعا عدشيت مغدوشة تفحتا الخيام اسكندرونة الدوير ميس الجبل الغازية معركة تبنين الزرارية كفير عيدمون مشتى حمود قبايات حلبا القلمون شكا أميون اهدن حصرون انفة المصيطبة بيت شاما حزين المنية